ثقافة

«الشارقة الدولي للكتاب» ينطلق الأربعاء بأكثر من 20 مليون كتاب و200 كاتب

ينطلق معرض الشارقة الدولي للكتاب بعد غد (الأربعاء) 31 أكتوبر حتى 10 نوفمبر القادم، في مركز إكسبو الشارقة، ويعرض أكثر من 20 مليون كتاب لـ1.6 مليون عنوان، منها 80 ألف عنوان جديد، تقدمها أكثر من 1874 دار نشر من 77 دولة من مختلف أنحاء العالم، كما يشهد تنظيم 1800 فعالية ثقافية وفنية وترفيهية يقدمها 472 ضيفاً من مختلف دول العالم.

وبات معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة الكتاب كل عام، تحت رعاية كريمة من عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يمثل أحد أهم الاحتفاليات الثقافية والأدبية التي يترقبها عشاق القراءة والكتب، حيث يجمع القراء ودور النشر والأدباء والمثقفين من جميع أنحاء العالم تحت سقفٍ واحد، ومنصة عنوانها الأبرز «قوة الثقافة في مقابل ثقافة القوة».

وتشهد منصة توقيع الكتب، أكثر من 200 حفل توقيع، من 19 دولة، ويشكل الكُتّاب الإماراتيون أكثر 70% من الموقعين، في رسالة تحمل الكثير من الدلالات الوطنية التي تؤكد حرص المعرض على دعم الناشر والمؤلف الإماراتي، وتشهد المنصة توقيع مؤلفات في الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والرواية، والدراسات والتاريخ، والنقد الأدبي والترجمة، وكتب الطهي، وأدب الطفل، والفنون والعلوم الشرطية، والبحوث القانونية، وعلم الآثار وغيرها من المجالات.

والمتتبع لمسيرة المعرض منذ انطلاقة دورته الأولى في العام 1982 يعلم أن النجاحات والإنجازات والأرقام الصعبة التي ظل يحققها في كل عام جديد، تنم عن إرادة حقيقية وعزيمة أكيدة للوصول إلى هدف أسمى، فبإجراء مقارنة سريعة بين تفاصيل ومعطيات أول وآخر دورة من دورات المعرض يتجلى عِظم الإنجاز المتحقق والجهد المبذول، الذي لا يمكن وصفه إلا بما سطره المتنبي عندما قال: «عَلى قَدرِ أَهلِ العَزمِ تَأتي العَزائِمُ ** وَتَأتي عَلى قَدرِ الكِرامِ المَكارِمُ».

وأكد رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري أن معرض الشارقة الدولي للكتاب تاريخ عريق من الحراك والتراكم الثقافي، وجسور علاقات دولية، وتظاهرة ثقافية عالمية، ترسخت في ذاكرة الملايين من سكان المنطقة والعالم، وشهدت ميلاد أدباء ومفكرين، وانطلاقات لدور نشر محلية وعالمية.

وأضاف العامري: «بدأت الدورة الأولى من المعرض بستة ناشرين فقط، لكن رؤية عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لمستقبل الإمارة الثقافي، وما راكمته الشارقة من منجزات، إلى جانب التعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات، جعلت من المعرض الأول على مستوى المنطقة والثالث على مستوى العالم».

التعليقات

إغلاق
إغلاق