ثقافة

اليوم.. القاسمي يطلق «كتاب الشارقة» بـ 1.6 مليون عنوان

يفتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، اليوم (الأربعاء) في مركز إكسبو الشارقة، الدورة الـ 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من 31 أكتوبر الجاري وحتى 10 نوفمبر المقبل، تحت شعار «قصة حروف».

ويشمل حفل الافتتاح عدداً من الفقرات من بينها كلمات افتتاحية، فضلاً عن تكريم وزير الثقافة الجزائري عزالدين ميهوبي، الذي اختير شخصية العام الثقافية، تقديراً لمكانته الثقافية البارزة، ولاهتمامه بتطوير العمل الثقافي، كما يشهد حفل الافتتاح تكريم الفائزين بجوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب، بما فيها جائزة ترجمان في دورتها الثانية، إلى جانب تكريم الفائزين بجائزة اتصالات لكتاب الطفل. وتطرح الدورة الـ 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، لعشاق الكلمة المكتوبة أكثر من 20 مليون كتاب لـ 1.6 مليون عنوان، منها 80 ألف عنوان جديد، تقدمها أكثر من 1874 دار نشر من 77 دولة من مختلف أنحاء العالم، كما تشهد تنظيم 1800 فعالية ثقافية وفنية وترفيهية يقدمها 472 ضيفاً من مختلف دول العالم، ويضم جدول الفعاليات الثقافية للمعرض 272 فعالية بحضور 154 ضيفاً، وبمشاركة 25 دولة، فيما تشتمل فعاليات الطفل 950 فعالية بحضور 45 ضيفاً وبمشاركة 12 دولة.

وستحفل منصة توقيع الكتب هذا العام، بأكثر من 200 حفل توقيع، من 19 دولة، تشمل مؤلفات في الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والرواية، والدراسات والتاريخ، والنقد الأدبي والترجمة، وكتب الطهي، وأدب الطفل، والفنون والعلوم الشرطية، والبحوث القانونية، وعلم الآثار وغيرها من المجالات.

وتحل اليابان ضيف شرف على دورة هذا العام من المعرض، وقد تم اختيارها احتفاءً بإنجازاتها الحضارية المميزة التي شكل الكتاب فيها عاملاً ومحركاً رئيسياً في بناء الثقافة وتشكيل الأخلاق الاجتماعية، إذ تمتلك اليابان تاريخاً حافلاً بالمنجزات والأسماء الأدبية والثقافية الكبيرة على صعيد الرواية والسينما والموسيقى وغيرها، إضافة إلى مكانتها المميزة في إثراء القطاع الثقافي بالعديد من الأعمال لروائيين يابانيين مميزين تُرجمت أعمالهم للغة العربية أمثال الروائي يوكو ماشيما، وكينزو اشيغورو، الفائز بجائزة نوبل للآداب، وهاروكي موراكامي، وغيرهم من الأسماء الثقافية المبدعة. وتشارك اليابان في المعرض ضمن جناح خاص يجسد في تصميمه الملامح الحضارية والثقافية لليابان، وتماشياً مع هذا الاحتفاء ينظم المعرض أكثر من 100 فعالية موزعة بين محاضرات وورش عمل فنية وعلمية، يشارك فيها 13 كاتباً وفناناً ومبدعاً يابانياً من الحائزين على جوائز مرموقة في مجالات متنوعة، إلى جانب عازفين يحيون حفلات موسيقية كلاسيكية وشعبية تعكس الثقافة الموسيقية اليابانية، كما يخصص المعرض حفلات توقيع كتب لعدد من الكتّاب والأدباء اليابانيين.

وإلى جانب الكتاب العرب يستضيف المعرض نخبة من أبرز الكتاب والروائيين العالميين، والمتحدثين، وأصحاب المدونات الإلكترونية، ومشاهير اليوتيوب، الذين يلتقون متابعيهم ومعجبيهم وعشاق الكتب على حد سواء، من أبرزهم الكاتبة البريطانية إيما جانون، المدونة الحاصلة على عدد من الجوائز العالمية، وعالم الفيزياء الأمريكي الدكتور ليونارد ملودينو، والكندية من أصول هندية ليلى سينغ، إحدى مشاهير قناة يوتيوب، ومن نيجيريا يشارك أوكيتشوكوو أوفيلي الذي شارك 4 مرات متحدثاً في مؤتمر «تيدإكس» العالمي.

وتشارك المؤلفة صوفي هانا من المملكة المتحدة، كاتبة قصص الجريمة الأكثر مبيعاً على مستوى العالم، ومؤلفة القصص الفكاهية وكاتبة السيناريو لورين بيوكس من جنوب أفريقيا؛ والمؤلف وكاتب السيناريو والمخرج والمرشد الأمريكي ترافيس هانتر، إضافة إلى أخيل شارما، الروائي الحائز على جائزة دبلن الدولية الأدبية، وغيرهم.

وسيجد عشاق الفنون الإبداعية والتقنيات الحديثة، ما يحلمون به في محطة التواصل الاجتماعي، التي ستطوف بهم في عوالم واسعة، بدءاً من الصور المتحركة، مروراً بأسرار الحملات الإعلانية، وانتهاءً بخطوات صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعين وتنظم المنصة طوال أيام المعرض، مجموعة منوعة من الورش التفاعلية التي تطلع الحاضرين على طرق صناعة محتوى تفاعلي يتماشى مع الواقع التكنولوجي الراهن، ويسهم في تعريف المشاركين على أهمية تبادل الأفكار ومشاركتها خاصةً عبر وسائل الإعلام الجديد، إلى جانب تعلّم أساليب التسويق الصحيحة في مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات

إغلاق
إغلاق